لماذا الكتابة؟
نسخة للطباعةارسل الى صديق

كما أظهرت الأحداث مؤخَّرًا في الوطن العربي، صار من الضروريِّ أن يكونَ للناس صوتٌ يجاهرون به. وعندما يُسمَع الصوت، فإنَّه قادرٌ أن يُغيِّرَ التاريخ!

إنَّ دورَ وسائل الإعلام- سواءٌ الإلكترونيَّة أم الورقيَّة- لا يقتصرُ على مجرَّد إعداد تقاريرَ للأحداث الجارية، بل تعدَّى ذلك إلى لعبِ دورٍ أساسيٍّ في نشر المعلومات وتشكيل الرأي العامّ. الأمرُ المأساويُّ هو أنَّ الصوتَ المسيحيَّ في هذا الجزء من العالم غالبًا ما يكون غائبًا عن مسرح وسائل الإعلام، علمًا بأنَّه يحملُ منظورًا ذا قيمةٍ يستحقُّ أن يسمعَه العالم.

نرغب في مساعدتك حتَّى يكونَ صوتك مسموعًا! 

لقد أُنشئت مبادرة الكُتَّاب المسيحيِّين بهدف تنمية الكُتَّاب الذين يقدرُ إيمانهم وبصيرتهم وخبرتهم أن تصنعَ فرقًا حقيقيًّا. سنُعينُك على مشاركة عالمك باستخدام كلماتك.

لتقديم طلب الاشتراك في التدريب الثالث والأخير، انقر ‘‘فعاليَّات’’ ثُمَّ ‘‘الاشتراك’’ لتتمكَّن من تعبئة طلب الاشتراك.

 

ستركِّزُ ورشة العمل الثالثة على الكتابة في ضَوء أحداث الربيع العربيّ، والتحدِّيات الأُخرى التي تواجه منطقتنا. ما الذي نريد أن نقولَه، نحن المؤمنين، في هذه الأوقات؟ كيف يمكنُ لكنائسنا أن تظلَّ متواصلة بمجتمعاتنا ومنخرطةً فيها وسط كلِّ التغيير وعدم اليقين الذي يَسِمُ الحياة اليوميَّة؟ كيف يمكنُ لكُتَّابنا أن يشجِّعوا الكنيسةَ ويمكِّنوها ويُعدُّوها لتطَّلعَ بِدورها كونَها ملحًا ونورًا؟